دولي

تركيا.. التضخم يرتفع إلى أعلى مستوى في 24 عاما

ارتفع معدل التضخم في تركيا إلى أعلى مستوى له منذ 24 عاما متخطيا 83 في المئة في سبتمبر الماضي، على ما أظهرت أرقام رسمية، الاثنين، بعد أسبوع على إعلان البنك المركزي خفض معدلات الفائدة.

ويعارض المسؤولون عن السياسات النقدية في تركيا النهج الدولي المتمثل برفع البنك المركزي معدلات الفائدة لمحاربة التضخم، في حين تعمل معدلات الاقتراض المرتفعة على تهدئة الاقتصاد والأسعار.

ويؤكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي يركز على النمو قبل انتخابات عامة في يونيو المقبل، باستمرار أن نسب الفوائد المرتفعة تشجع التضخم واعتبرها “عدوه الأكبر”.

واتبع البنك المركزي نظريته وخفض النسبة من 13 إلى 12 في المئة الشهر الماضي.

كما دعا إردوغان إلى خفض جديد لمعدلات الفائدة في الاجتماع المقبل للبنك المتعلق بالسياسات النقدية في 20 أكتوبر الحالي.

وذكرت الوكالة التركية الرسمية للإحصاء أن أسعار الاستهلاك ارتفعت بنسبة 83,5 في المئة في سبتمبر مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وسجلت العملة التركية مزيدا من التراجع لتبلغ 18,56 ليرة أمام الدولار في أعقاب الإعلان.

غير أن قادة المعارضة وعددا كبيرا من الأتراك ما عادوا يثقون بالأرقام الرسمية الحكومية.

وأظهرت دراسة شهرية موثوقة نشرها خبراء اقتصاد مستقلون من معهد “إي أن إيه جي” التركي للأبحاث ارتفاع الأسعار بنسبة أعلى مقارنة بأرقام وكالة الإحصاء.

وقال المعهد إن المعدلات السنوية الرسمية لارتفاع أسعار الاستهلاك وصلت إلى 186,27 في المئة في سبتمبر مقارنة بـ 181,37 في المئة في أغسطس.

وفي سياق متصل، ارتفعت أسعار السلع الاستهلاكية في إسطنبول بأكثر من الضعف مقارنة بما كانت عليه قبل عام، مدفوعة بالسياسات الاقتصادية للرئيس التركي، وفق ما ذكرته وكالة “بلومبرغ”، الأحد.

وقالت الوكالة إن نسبة التضخم السنوي في قطاع التجزئة في إسطنبول، المدينة الأكثر ازدحاما في تركيا ارتفعت إلى 107.4٪ في سبتمبر من 99.9٪ في الشهر السابق.

وهذه النسبة هي الأعلى منذ بيانات تعود إلى 1996.

وارتفعت تكلفة كل شيء من الإيجار إلى الغذاء بشكل حاد الشهر الماضي، كما يظهر تحليل بيانات الأسعار الشهرية.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.