فن

وسط خيبة أمل..مخرج لعبة الحبار يقتنص جائزتين بحفل توزيع جوائز الإيمي

اقتنص المخرج الكوري “هوانج دونج هيوك”، جائزة أفضل مخرج عن المسلسل الكوري الشهير SquidGame، الذي حقق شهرة غير مسبوقة في تاريخ الأعمال الكورية، وذلك في ختام فعاليات حفل توزيع جوائز الإيمي في دورته الـ74.

وشهد الحفل، الذي أقيم على مسرح مايكروسوفت بولاية لوس أنجلوس الأمريكية، وسط حضور عدد كبير من نجوم هوليوود والمرشحين للفوز بجوائز Emmys 2022.

وبدأ الحفل بالعرض الاستعراضي (So You Think You Can Dance) من “كينان تومسون”، كما شهد مجموعة من المفاجآت منها حضور “أوبرا وينفري” للحفل، ومن ثم بدأ توزيع الجوائز على النجوم والعروض التليفزيونية.

أبرز جوائز الحفل

حاز مسلسل Succession المنتج من قبل شركة إتش بي أو، على جائزة أفضل مسلسل درامي، وفازت صاحبة ال26 عاما “زيندايا” بجائزة أفضل ممثلة في مسلسل درامي عن دورها في مسلسل Europhobia، المنتج من قبل الشركة نفسها، لتدخل التاريخ مرة أخرى بكونها أصغر ممثلة أو ممثل يحصل على الجائزة مرتين.

كما حصل المخرج الكوري “هوانج دونج هيوك”، على جائزة أفضل مخرج عن المسلسل الكوري الشهير SquidGame، بينما فاز الممثل الكوري “لي جونغ جاي”، على جائزة أفضل ممثل رئيس في عمل درامي عن المسلسل نفسه.

وذهبت جائزة أفضل ممثلة مساعدة إلى “جوليا غارنر”، عن دورها في مسلسل دراما الجريمة Ozark المنتج من قبل نتفليكس، فيما فاز “جايسون سوديكيس” على جائزة أفضل ممثل كوميدي، عن مسلسل Ted Lasso المنتج من قبل شركة Apple Tv +.

وأصيب جل من تابع الحفل بخيبة أمل، جراء منح بعض جوائز الحفل لمن لا يستحقونها في نظرهم، خاصة جائزة أفضل ممثل رئيس في عمل درامي الذي ذهبت للممثل الكوري لي جونغ جاي، فيما لم يفز بها بطل مسلسل Better Call Saul “بوب أودنكريك” الذي لاقى آراء إيجابية من النقاد والمتابعين، بعد انتهاء حلقاته منتصف الشهر الماضي إذ رشحه الكثيرون لحصد الجائزة.

أبرز إطلالات النجمات

كأي حدث عالمي آخر، يعتبر حفل توزيع جوائز الإيمي فرصة لتباهي الحضور بأجمل الإطلالات.

سرقت الممثلة الشابة “زيندايا”، الفائزة بجائزة أفضل ممثلة الأضواء، بظهورها بفستان أسود بقصّة ملوكيّة من تصميم المدير الإبداعي لـValentino خصيصًا لها بوحي من مجموعة الدار لخريف وشتاء 1987 – 1988.

فيما تألّقت الممثّلة “أماندا سيفريد”، بفستان من قماش الترتر الزهريّ من تصميم Armani Privé، نسّقته مع ساعة ماسيّة من Jaeger-LeCoultre.

كما لفتت النجمة “روزاريو داوسن”، الأنظار هي الأخرى بإطلالة عكست التميّز، إذ حضرت الحفل بفستان زهريّ من تصميم christian Siriano جمع بين تفاصيل رائعة.

بطاقة تعريفية عن المهرجان

الإيمي هي جائزة أمريكية تمنح للمسلسلات والبرامج التلفزيونية المختلفة، أنشئت عام 1949، وهي المقابل لجائزة الأوسكار ولكن في حين أن جوائز الأوسكار تقتصر على الإنتاج السينمائي، فإن الإيمي تختص بالتحديد في قطاع الإنتاج التلفزيوني، ومنحت لعدة برامج ومسلسلات أمريكية.

الجائزة قدمتها للمرة الأولى أكاديمية فنون وعلوم التلفزيون، التي أنشئت عام 1946 بعد شهر واحد من ميلاد شبكة التلفزيون الأمريكية، وتم تقديم الإيمي للمرة الأولى عام 1949، كجائزة للنتاجات التلفزيونية المميزة المنتجة محلياً في لوس أنجلوس مقر الأكاديمية، كنوع من الترويج للأكاديمية وأعمالها المختصة بدعم الإنتاج التلفزيوني وتطويره.

وأول من تسلم الجائزة في أول حفل ليدخل التاريخ، كانت مقدمة البرامج والشخصية التلفزيونية الشهيرة وقتها “شيرلي دينسديل”، وفي الخمسينات تم تعميم الجائزة لمجمل الإنتاجات التلفزيونية على مستوى الدولة، في 1955 أنشئت الأكاديمية الوطنية لفنون وعلوم التلفزيون لتتخذ من نيويورك مقراً لها، وتقوم بذات أعمال الأكاديمية الأم لكن على مستوى الساحل الشرقي للبلاد.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.