فن

أكادير.. إسدال الستار على فعاليات الدورة الـ18 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة

أسدل الستار مساء أمس السبت بأكادير، على فعاليات الدورة الـ18 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة، وسط أجواء إحتفالية وفولكلورية، بتتويج عدد من الأفلام السينمائية والشخصيات الفنية.

وتوج فيلم “Oscar et Lily” لمخرجه أراش رياحي، بالجائزة الكبرى لأفضل فيلم طويل للمهرجان، التي استلمتها الممثلة المغربية أسماء الخمليشي عن صاحبه.

وقالت الخمليشي في هذا الصدد في تصريح لجريدة “مدار21″، إن الفيلم يستحق هذا التتويج، ناقلة سعادة مخرجه الذي لم يتمكن من الحضور للحفل الختامي، معربة أيضا عن سعادتها بتكريمها في الدورة الـ18 من المهرجان الدولي للسينما والهجرة، الذي شاركت به لعدة مرات.

وعادت جائزة أفضل فيلم قصير لفيلم”Una nuova prospettiva”، وفيما عادت “جمهور الشباب” وهي جائزة لتطوير الفكر النقدي السينمائي، للفيلم الفرنسي، “le Grand Gaillard” لسمير حراق.

وتوج الممثل نبيل ملاط بجائزة أفصل دور رجالي عن فيلم “Cool Abdoul” الذي أعرب عن سعادته في تصريح للجريدة بهذا التتويج الذي يعتبره إضافة في مسيرته الفنية وتحفيزا له.

وحصلت الممثلة والمخرجة، مايوين لو بيسكو على جائزة أفضل دور نسائي عن فيلم “Soeurs”، وآلت جائزة أفضل إخراج ليامنة بنكويكي عن الفيلم نفسه، فيما ذهبت جائزة أفضل سيناريو إلى باس ديفوس عن فيلم “Ghost Tropic”، فيما  عن فيلمها “Soeurs”.

وفي كلمة بالمناسبة، أشار رئيس جمعية “المبادرة الثقافية”، ورئيس المهرجان، إدريس مبارك، إلى أن هذه الدورة شهدت إقامة العديد من الأنشطة الأدبية والسينمائية، بالموازاة مع عروض الأفلام التي استضفتها دور سينما “ريالتو” و”الصحراء”.

وتم خلال الحفل، تكريم الفنانة المغربية مجدولين الإدريسي تقديرا لمسيرتها الفنية في عالم الفن السابع.

وقالت مجدولين الإدريسي في كلمة لها على خشبة المسرح خلال تتويجها بالجائزة، إن تكريمها في مدينة أكادير يعني لها الكثير، معربة عن سعادتها، مضيفة: “هذا التكريم يعد تشجيعا لي لمواصلة مسيرتي الفنية، وأتمنى أن أحظى بفرصة تصوير عمل سينمائي بهذه المدينة، وأتمنى من قلبي أن أشتغل فقط في السينما لأنني أجد فيها حريتي”.

وتنافس خلالها مجموعة من الأفلام الروائية الجديدة والأفلام القصيرة، حول موضوع الهجرة التي تم إخراجها خلال العامين الماضيين، والتي تم عرضها من خلال المسابقتين الرسميتين، على لجنة تحكيم الفيلم الطويل التي ترأسها الكاتب والشاعر والفنان التشكيلي الطاهر بن جلون، ولجنة تحكيم الفيلم القصير برئاسة الصحافي والناقد السينمائي بلال مرميد.

ويذكر أن المهرجان الدولي السينما والهجرة، يجسد تحديا لترويج الثقافة من خلال الفن السابع انتصارا لقيم المشاركة والتسامح، والذي تنظم جمعية “المبادرة الثقافية” دورته الثامنة عشرة، بشراكة مع المركز السينمائي المغربي، ومجلس الجالية المغربية بالخارج، والمكتب الوطني المغربي للسياحة، ومجلس جهة سوس ماسة، وولاية جهة سوس ماسة، ومجلس عمالة أكادير- إداوتنان، والجماعة الترابية لأكادير، وجامعة ابن زهر، وبعض المؤسسات العامة والشركاء الخواص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.