سياسة

خبير لـ”مدار21″: التحالف المغربي الإسرائيلي يخيف الجزائر ويجعل المملكة قوة إقليمية

أكد الباحث والخبير المهتم بالشؤون الأمنية العسكرية، محمد شقير، على أهمية زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس للرباط، خاصة في ظل التوتر بين المغرب والجزائر.

وأوضح الخبير الأمني في تصريح لجريدة “مدار 21” الإلكترونية، أن الزيارة، وحسب ما تم الإعلان عنه، ستعرف توقيع اتفاقيات أمنية وعسكرية، خاصة في مجال تصنيع
طائرات “الكاميكاز” بدون طيار في المغرب.

وشدد الباحث المغربي، على أن التعاون المغربي الإسرائيلي، سيلعب دورا مهما في ترسيخ مكانة المغرب، كقوة إقليمية، خاصة أن إسرائيل لديها خبرة وتقنية عالية في صناعة هذه الطائرات.

وقال شقير إن تسليم إسرائيل لأنظمة دفاعية متطورة للمغرب، سيجعله قادرا على “هجومات من جهات معادية”، وذلك تزامنا مع التوثر المتصاعد بين المغرب والجزائر والذي انعكس من خلال مجموعة من التهديدات، سواء على مستوى الجدار العازل، أو على مستوى تهديدات النظام الجزائري.

وأبرز الخبير الأمني والعسكري، أن الجزائر تتخوف من التعاون الإسرائيلي الأمريكي المغربي، لأنه سيجعل ميزان القوى يميل لصالح المملكة.

وحل وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس أمس الثلاثاء بالمغرب، بهدف تقوية التعاون الأمني بين البلدين بعد عام على تطبيع علاقاتهما، في زيارة هي الأولى من نوعها تتزامن مع توتر بين الرباط والجزائر حول نزاع الصحراء المغربية.

وسبق أن استقبل المغرب مستشارا للأمن الإسرائيلي ووزير خارجية الدولة العبرية منذ استئناف العلاقات بين البلدين العام الماضي، لكنها المرة الأولى التي يقوم فيها وزير دفاع إسرائيلي بزيارة رسمية إلى المملكة.

وتهدف هذه الزيارة، وحسب مكتب المسؤول الإسرائيلي إلى “وضع الحجر الأساس لإقامة علاقات أمنية مستقبلية بين إسرائيل والمغرب”، بحسب ما أوضح مسؤول إسرائيلي.

وأضاف “كان لدينا بعض التعاون، لكننا سوف نعطيه طابعا رسميا الآن. إنه إعلان علني عن الشراكة بيننا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *