بيئة

مخزون المياه الجوفية بالمغرب يقدر بـ4 مليارات متر مكعب

ترأس وزير التجهيز والماء، نزار بركة، في نيويورك، حدثا رفيع المستوى حول الاستدامة في التدبير الرشيد لموارد المياه الجوفية.

ويهدف هذا الحدث االذي يندرج في إطار مؤتمر الأمم المتحدة للمياه (22-24 مارس)، على الخصوص، إلى توحيد جهود الفاعلين الدوليين بشأن الحكامة المستدامة لموارد المياه، وذلك على أعلى مستوى.

وتطرق بركة إلى الإجراءات التي اتخذها المغرب للحد من الاستغلال المفرط للمياه الجوفية، مستعرضا، على الخصوص، إحداث عقود التدبير التشاركي للمياه الجوفية باتفاق مشترك مع جميع الشركاء ومستخدمي المياه، وتدابير مراقبة وتتبع عمليات الضخ، وحظر حفر نقاط مائية جديدة في بعض الحالات، ووقف تمديد المناطق المروية الجديدة، وكذا إعادة تكوين مخزون المياه الجوفية من خلال برنامج التغذية الاصطناعية.

وأشار، في هذا السياق، إلى أن حكامة المياه الجوفية أضحت أولوية قصوى على المستوى الوطني، كما أكد ذلك الملك محمد السادس من خلال الدعوة إلى ضرورة “إعطاء عناية خاصة لترشيد استغلال المياه الجوفية، والحفاظ على الفرشات المائية، من خلال التصدي لظاهرة الضخ غير القانوني، والآبار العشوائية”

وأبرز الوزير أن المغرب يتوفر على نحو 98 خزانا سطحيا و32 خزانا عميقا، موضحا أن موارد المياه الجوفية المتجددة تقدر بنحو 4 مليارات متر مكعب، أي حوالي 20 في المائة من الإمكانات المائية الوطنية، مسجلا أن هذه الموارد تشكل مخزونا استراتيجيا، خاصة في فترات الجفاف أو انخفاض منسوب المياه.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *