بيبل

هل سيُشاهد الجمهور المغربي فصولا جديدة من “صراع” “المهيدي” و”التايكة”على أرض الواقع؟

من منا لا يتذكر صراع الثنائي “المهيدي” و”التايكة” في المسلسل الشهير “وجع التراب”، الذي بث عبر القناة الثانية “دوزيم” سنة 2006، لكن، على ما يبدو، سيشاهد الجمهور المغربي فصولا جديدة منه، غير أنه هذه المرة لن يكون ذلك في عمل درامي، بل في الواقع، بسبب الخلافات والتوترات الأخيرة بين الطرفين.

وانطلقت شرارة هذه القضية، حينما قررت الممثلة جميلة الهوني الخروج في تصريحات إعلامية، تتهم فيها طليقها بـ”تعمده” الوقوف في طريق مستقبل ابنها الدراسي، من خلال “رفضه” السماح له بإتمام دراسته بالخارج.

وصرّحت الهوني أيضا بأن طليقها الناجي لم ير ابنه منذ 2015، ولا يعلم عنه أي شيء، إضافة إلى أنه لم يلتزم بدفع النفقة المحددة قانونا سوى مرتين.

ويبدو أن الممثل أمين الناجي كان ينتظر زلة لسان من طليقته جميلة الهوني، حتى يرد لها الصاع صاعين، حيث تقدم بشكاية تشهير وبث معلومات خاطئة، واستمعت إليه ولاية الأمن بمراكش قبل يومين، في انتظار الاستماع إلى طليقته.

وقد أقدمت الممثلة جميلة الهوني قبل أسبوعين، على رفع دعوى لدى محكمة الأسرة، تطالب فيها بـ”إسقاط ولاية طليقها الممثل أمين الناجي على ابنيهما الوحيد، لتتمكن من استخراج وثائقه الإدارية دون الرجوع إليه”.

وطالبت الهوني في قضيتها، بإلغاء وصاية الأب على ابنها، والحصول على الحق في تدبير أموره الإدارية بمفردها لحفظ مصلحة ابنها وفق تعبيرها في تصريحات سابقة للصحافة.

وتزوج الناجي والهوني سنة 2008، بعدما التقيا في مسلسل “وجع التراب” عام 2006، وقد تكلل زواجهما بإنجاب ابن واحد موضوع الخلاف، لكنهما انفصلا بعد مرور أربع سنوات فقط.

ويعتبر “وجع التراب”، من أشهر المسلسلات المغربية التي ظلت راسخة في أذهان المغاربة، من تأليف وإخراج شفيق السحيمي سنة 2006، الذس اقتبسه من فكرة المسلسل من الرواية الفرنسية “الأرض” للكاتب إميل زولا. وبطولة كل من شفيق السحيمي، محمد البسطاوي، أمين الناجي، حسن مضياف، جميلة الهوني، سلوى الجوهري، وغيرهم.

يذكر أن أمين الناجي من مواليد سنة 1972، غيّر مساره من تدبير المقاولات إلى المجال الفني الذي حصل فيه على تكوينات، قبل أن يلحقه المخرج المسرحي شفيق السحيمي بفرقته.

وشارك الناجي في مجموعة من الأعمال التلفزيونية، من أشهرها “وجع التراب” لشفيق السحيمي، وسلسلة “الحياني” للمخرج كمال كمال، ومسلسل “ثورية” ليونس الركاب ومسلسل “الغريب” لليلى التريكي.

في مجال السينما، شارك الناجي في مجموعة من الأفلام من بينها “اعقلتي على عادل؟” من إخراج محمد زين الدين، و”المنسيون” للمخرج حسن بنجلون و”المغضوب عليهم”، و”الطريق إلى كابول” لإبراهيم الشكيري.

وسجّل الناجي حضوره القوي في الموسم الرمضاني المنصرم، من خلال المشاركة في العديد من الأعمال الدرامية الاجتماعية، بمسلسل “المكتوب”، و”ولاد الدرب”، و”بيا ولا بيك”.

أما جميلة الهوني، فقد كسبت شهرة واسعة بدور “التايكة” في مسلسل “وجع التراب”، قبل أن تشارك في العديد من المسلسلات والأفلام سواء التلفزية أو السينمائية أبرزها “المغضوب عليهم” وسيتكوم “البهجة” بجزئيه الأول والثاني، ولوزين، و”كابتن حجيبة” الذي كان آخر أعمالها التلفزيونية في شهر رمضان المنصرم.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *