صوت الجامعة

وزير التعليم العالي: سنتعامل بصرامة لتفادي تكرار مأساة الحي الجامعي بوجدة

قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، إن المفتشية العامة التابعة للوزارة لم تكشف بعد عن نتائج التحقيق الذي باشرته حول فاجعة الحي الجامعي بوجدة التي أودت بحياة طالبين، مسجلا أنها تواصل اشتغالها وستعلن عن خلاصات عملها في الوقت المناسب، وأن النيابة العامة دخلت على الخط.

وجوابا على سؤال لـ”مدار21″، ضمن ندوة صحفية عقدها الوزير اليوم الثلاثاء لتسليط الضوء على مستجدات الدخول الجامعي، أكد ميراوي أن الوزارة ستجري فحصا شاملا لجميع الأحياء الجامعية للوقوف على حجم الخصاص الذي تعاني منه ومعالجة كافة الإشكالات التي تشهدها هذه المؤسسات التابعة لقطاع التعليم العالي.

وشدد المسؤول الحكومي على أن الوزارة ستتعامل بـ”الصرامة المطلوبة” لكي لا تتكرر المأساة التي شهدها الحي الجامعي بوجدة، وقال “اكتشفنا بأن هناك طلبة يقنطون الأحياء الجامعية رغم أنه لا يتابعون الدراسة بالجامعات”، مؤكدا أن الوزارة ستتصدى لحالة الفوضى التي تشهدها بعض الأحياء الجامعية، عبر تعزيز الكفاءات والأطر وتحسين جودة البنيات التحتية.

وأشار ميراوي إلى أنه اتصل بأسر الطالبين اللذين لقيا حتفهما في حريق الحي الجامعي بوجدة وأعرب عن تعازيه الحارة لوالديهما، وأورد: “هذه ظرفية كتكون صعيبة بزاف لأن الإنسان كيجي باش يقرا ماشي باش يموت”.

وعبر المسؤول الحكومي، عن الأمل في ألا تتكرر مثل هذه الحوادث بالمركبات الجامعية، مشيرا إلى أن البرنامج الحكومي يتطلع إلى بلوغ 300 ألف سرير بالأحياء الجامعية على صعيد مختلف تراب المملكة بحلول 2030، بهدف توسيع الطاقة الاستيعابية للأحياء الجامعية وتوفير سكن جامعي يليق بالطلبة المغاربة.

ولقي طالبان من بين المصابين في حريق الحي الجامعي بوجدة حتفهما، متأثرين بجروح من الدرجة الثالثة، وذلك بعد نقلهما، على متن مروحية طبية إلى مستشفى ابن رشد بالدار البيضاء.

جاء ذلك، في أعقاب اندلاع حريق بأحد أجنحة الحي الجامعي بجامعة محمد الأول بوجدة، حيث تدخلت مصالح الوقاية المدنية التي تمكنت من إخماد النيران بشكل نهائي.

وأوضحت السلطات المحلية أنه جرى إسعاف 24 طالبا، تنوعت إصاباتهم ما بين حروق متفاوتة الخطورة، وحالات اختناق، وحالة صدمة نفسية، وجروح وإصابات أخرى، تم نقلهم جميعا إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي الفارابي بوجدة، حيث استدعت الحالة الصحية الحرجة لأربعة منهم التوجيه إلى المستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة.

وقد تم فتح بحث من طرف المصالح الأمنية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن حيثيات وأسباب اندلاع هذا الحريق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.