سياسة

وصفها بـ”جريمة مكتملة الأركان”.. “البيجيدي” يطعن في الانتخابات الجزئية لمكناس

قرّر حزب العدالة والتنمية الطعن في النتائج النهائية لاقتراع الخميس 21 يوليوز، على مستوى دائرة مكناس، بعدما سجل “خروقات خطيرة” شابت العملية الانتخابية الجزئية بالمدينة.

وأكدت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بمكناس، في بيان لها أنه تم تسجيل ما أسمتها “الخروقات الخطيرة” التي شابت العملية الانتخابية الجزئية بالمدينة، تبعا للمعلومات المتحصل عليها بعد الاستماع إلى المراقبين المعتمدين من قبل مرشح الحزب بالجماعة الترابية للدخيسة.

ويتعلق الأمر، بحسب المصدر ذاته، بنسبة التصويت المعلن عنها بالجماعة المذكورة إلى حدود الرابعة والنصف، والتي لم تتجاوز 4 بالمائة في المكاتب الأربعة والعشرون، حيث يرى “البيجيدي” أنه تم رفعُ النسبة إلى 73 بالمائة، مما يعني أن أزيد من 7000 ناخب أدلى بصوته في ظرف ساعتين ونصف.

واعتبر “البيجيدي” أن هذا الرقم يعني أن “كل مكتب تصويت استقبل أكثر من 300 ناخب بمعدل ناخب كل ثلاثين ثانية”، وهو ما يراه “أمرا يستحيل حصوله”.

وأبرز المصدر ذاته، أن لجنة المراقبة الخارجية قامت بجولة بمختلف مكاتب التصويت في الساعة الأخيرة ولم تلاحظ تواجد أي من الناخبين بمكاتب التصويت، مشيرا إلى أن كاميرات المراقبة المثبتة بمختلف المدارس يمكن أن تُراجع للتأكد من أن المشاركة كانت ضعيفة جدا ولم تتجاوز النسبة المعلن عنها من قبل المراقبين وهي 4 إلى 6 بالمائة.

وفي هذا الصدد، شدّد “المصباح” على أن كل مس بتلك الكاميرات هو محاولة لإخفاء معالم جريمة كاملة الأركان في حق ساكنة الدخيسة والمكناسيين.

وبناء على ما سبق، قرّرت الكتابة الإقليمية، الطعن في نتائج الانتخابات بما توفر لديه من قرائن، صونا لكرامة المكناسيين والمكناسيات، واعتبارا لما يمكن للقضاء أن يقوم به بهذا الخصوص.

ومني حزب “العدالة والتنمية”، بهزيمة نكراء خلال الانتخابات الجزئية التي جرت الخميس، بكل من دائرتي مكناس والحسيمة، رغم الانزال الكبير الذي قام به الأمين العام للحزب، عبد الإله ابن كيران.

وتميزت نتائج هذه الانتخابات بتسجيل نسبة مشاركة ضعيفة على المستوى الحضري، بلغت 3,72 في المئة، فيما قاربت على المستوى القروي 19 في المئة، أعلاها سجلت بجماعة الدخيسة بأزيد من 72 في المائة.

وحل في المرتبة الأولى، حزب التجمع الوطني للأحرار، بتصدر صوفيا طاهري الترتيب بـ17095 صوتا، تليها في المرتبة الثانية حزب العدالة والتنمية، بحصول عبد السلام الخالدي على 5773 صوتا، ثم المرتبة الثالثة الحزب المغربي الحر بحصول ادريس الهنزي على 860 صوتا، فيما حصل مرشح حزب الإنصاف أحمد احسين على 727 صوتا، ومرشح حزب البيئة والتنمية المستدامة عمر المطالسي على 702 صوت، ومرشح حزب جبهة القوى الديمقراطية، رشيد جدو، على 432 صوتا، ومرشحة حزب العمل بشرى السنتيسي على 315 صوتا، والمركز الأخير لمرشح حزب الديمقراطيين الجدد، حمزة الراس، بـ165 صوت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.