بيبل

مساندة كبيرة للبؤات الأطلس رغم الهزيمة..”شامخات وبطلات”

حظيت سيدات المنتخب المغربي النسوي بمساندة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، رغم خسارتهن أمام منتخب جنوب إفريقيا النسوي مساء يوم أمس السبت في نهائي كأس إفريقيا للأمم بنتيجة (2-1).

واجتاحت صورهن مواقع التواصل الاجتماعي، بعد انتهاء المباراة، حيث هنأ المغاربة المنتخب النسوي على أدائه، وقتاليته في المباراة رغم عدم تمكنهن من إحراز كأس إفريقيا للأمم.

وإلى جانب سكان العالم الافتراضي، حرص عدد من الفنانين المغاربة على مساندتهن وتوجيه عبارات الشكر لهن لاستطاعتهن الوصول إلى النهائي وقيادة مباراة لم تكن سهلة، من بينهم الممثل والمخرج إدريس الروخ الذي نشر صورة للفريق النسوي على حائط حسابه الرسمي على موقع “إنستغرام” وأرفقها بما يلي: “شكرا لكن سيدات المغرب، شكرا لبؤات الأطلس، شكرا لكن أيتها الشامخات الرائعات، شكرا لكن من القلب لأنكن أثلجتم صدورنا وأدخلتم الفرحة لقلوبنا فأنتن بطلات حقيقيات”.

وكتبت الفنان أسماء المنور عبر الموقع ذاته: “برافو بنات شرفتمونا طوال المنافسة القارية، حضور ودعم جماهيري مغربي رجالي ونسائي أكبر دليل على أن هذا الوطن مستقبله بيد أبناءه وبناته على حد السواء”.

وأضافت المنور: “شكرا لفاطمة تكناوت، تمريرتها الحريرية مع تمويه جسدي متقون زاد من جمال هدف المتألقة روزيلا عيان، وصفة بطل إفريقيا والتأهل للمونديال لأول مرة إنجاز لن تنقص منه خسارة الليلة شيئا،  وبالشفاء العاجل لزينب الرضواني الرائعة، إصابتها كانت مؤثرة وبعثرت أوراق المنتخب في لحظة حاسمة من فترات اللقاء. عاشت اللبؤات وموعدنا استراليا الله الوطن الملك”.

ونشر الممثل هشام الوالي مقطع فيديو بداخل سيارته، عبر حسابه بموقع “إنستغرام” هنأ من خلالها “اللبؤات” على مستواهن في المبارة، مرفقا إياه بـ”الفوز الحقيقي هو احترام وتقدير كل المغاربة. فخورون بكن”.

وهنأ الملك محمد السادس، في اتصال هاتفي، السيدات على أدائهن في المقابلة النهائية لكأس أمم إفريقيا للسيدات (المغرب2022). معربا عن اعتزازه بتأهل المنتخب الوطني إلى نهائي كأس أمم إفريقيا للسيدات.

وفشل المنتخب الوطني المغربي للسيدات في التتويج بكأس إفريقيا للأمم للمرة الأولى في التاريخ عقب اكتفائه بوصافة النسخة الـ14 المنظمة في المغرب.

وخسر المنتخب المغربي السبت في نهائي كأس إفريقيا للأمم بنتيجة (2-1) أمام منتخب جنوب إفريقيا، الذي أنهى عقدة المباراة النهائية وتوج باللقب بعد خمس نهائيات سابقة اكتفى فيها بالوصافة.

ولم ينجح المنتخب المغربي في أن يصبح أول منتخب عربي يحقق اللقب ويكسر هيمنة منتخبات جنوب القارة، إذ احتكرت نيجيريا اللقب في 11 مناسبة من أصل 14، فيما حازت غينيا الاستوائية لقبين، ولقب لجنوب إفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.