اقتصاد

بنسودة: إصلاح النظام المحاسبي للدولة أمر محوري

قال الخازن العام للمملكة، نور الدين بنسودة، إن إصلاح النظام المحاسبي للدولة، وتقوية حسابات القطاع العمومي يلعبان دورا محوريا في مجال تسهيل تدبير القطاع العمومي وفق نمط الوكالات.

وأوضح بنسودة، في كلمته الافتتاحية خلال ندوة حول موضوع “تدبير القطاع العمومي في شكل وكالات.. بين طموح الأداء ومآلات التفعيل”، أمس السبت أن “الإصلاح المحاسبي للدولة، وكذا توطيد حسابات القطاع العمومي من شأنهما المساهمة في تحقيق مزيد من الشفافية وربط المسؤولية بالمحاسبة، وتقوية مراقبة التمثيلية الوطنية للوكالات بالمغرب”.

ولفت المتحدث، إلى أن تدبير القطاع العمومي في شكل وكالات الذي أصبح “واضحا” خلال السنوات الأخيرة، لطالما أثار الكثير من النقاشات بين المناصرين والمعارضين بخصوص هذا النمط من التدبير العمومي.

وبالموازاة مع ذلك، أبرز بنسودة أنه، التحمس الكبير لاعتماد الوكالات كنمط للتدبير، يجد أساسه في جاذبية أنماط تدبير القطاع الخاص، التي تعتبر “أكثر شفافية ومرونة وبراغماتية”، مسجلا، في هذا الصدد، أن كثرة الوكالات في القطاع العمومي والنجاح الذي عرفته، تعكس الرغبة في تحقيق الأداء الجيد والعقلة التي تحتاج، حسب المناصرين، إلى “التخلص من عبء البيروقراطية، ومن كل ما من شأنه جعل الإدارة العمومية متحجرة”.

كما أكد على أن إحداث هيئات تتوفر فيها المرونة اللازمة والكثير من الاستقلالية في التدبير، فضلا عن وضع آليات ربط المسؤولية بالمحاسبة، المتمحورة في الغالب حول النتائج، سيمكن، بشكل منطقي، من تحقيق النجاعة والإنجاز المأمولين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.