سياسة

بنكيران: نقاش زواج القاصرات غير مهم وفرنسة التعليم جريمة بحق المغاربة

بخّس الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، من أهمية النقاشات المطروحة لدى الرأي العام الوطني حول مدونة الأسرة وموضوع زواج القاصرات، معتبرا إياها “غير مُهمة”، مقابل ما وصفه بـ”جريمة” فرنسة تعليم المغاربة التي ارتكبتها الحكومة التي قادها حزبه خلال الولاية السابقة تحت رئاسة سلفه، سعد الدين العثماني.

ويرى بنكيران، أن المغاربة غير مهتمين بالمُطلق بالنقاشات التي يفتحها “البعض” حول موضوع الإرث، مشيرا إلى أن كل الإشارات المعبر عنها من طرف المغاربة تفيد بأنهم لا يرغبون بالمساس بشرع الله وقوانين الإرث الواضحة للعالم بأسره.

وأوضح الأمين العام لـ”البيجيدي”، أن البعض الآخر يطرح موضوع زواج القاصرات مشيرا إلى أنها على العموم “إشكاليات غير مطروحة في المجتمع” مقابل الإشكالات المطروحة في المجتمع بحسبه والتي “لا يثيرونها اهتماما على غرار اللغة العربية التي يطرح موضوعها من جديد وبقوة”.

وعاد بنكيران ليطلق النار على حكومة سلفه سعد الدين العثماني، متّهما إياهم بارتكاب “جريمة” في حق الشعب المغربي والمجتمع عقب سماحها بتمرير القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، مشددا على أنه “حان الأوان لتصحيح هذا الخطأ الذي ارتكبه حزبه وهو يقود الحكومة السابقة من خلال المطالبة بتغييره”.

وزاد بنكيران “نحن في العدالة والتنمية ورئاسة الحكومة السابقة من سمح بتمرير هذا القانون وهذه جريمة في حق شعبنا ومجتمعنا.. اليوم يجب أن نطالب بتغيير هذا القانون، ونغيرو باباه علاش ميتغيرش مالو كاين فالقرآن”.

وذكر رئيس الحكومة السابق أنه قرأ خبرا حول أن 5000 طفل مغربي تحصلوا على 0 في اللغة الفرنسية، وهو ما يُظهر بحسبه الفشل الكبير والكارثي لهذا القانون، معتبرا أنه “قضى على آمال أجيال من أبناء مجتمعنا العاديين البسطاء ممن لا يستطيعون التعلم في صفوف البعثات والتعليم الخصوصي”.

وتابع المتحدث مخاطبا أعضاء الأمانة العامة لحزب “المصباح”: “لا يقل لي أحدكم أن أولادكم يمشيو لهاد المدارس دبالبعثات، هذا ماشي صحيح، عموم أبناء إخواننا في الحزب يدرسوون في التعليم العام أو التعليم الخاص الذي هو جزء من التعليم العام العربي الإسلامي، ونحن لسنا ضد التعليم بالفرنسية ولكن نحن ضد من هم ضد العربية”.

واتهم المتحدث مدارس البعثات في المغرب بمحاولة طمس الهوية العربية، موردا أنها “تحرم الموظفين ومستخدميها وحتى حارسها بالتحدث بحرف واحد بالعربية، وتلزمهم التحدث بالفرنسية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.