بيبل | فن

“ديزني” متهم بنقل مشاهد حميمية وتشجيع الأطفال على “المثلية”

مايزال  فيلم “ديزني” الجديد ، يواجه موجة من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، ومطالب بعدم منحه تأشيرة العبور للدول العربية وعرضه على الأطفال، بسبب احتوائه على لقطات تروج للمثلية الجنسية.

وفاجأ الشريط الجميع، بعد أشهر من الترويج له، وانتظاره من قبل جمهور الأطفال، لما يتضمنه من مشاهد وشخصيات تناصر المثلية الجنسية، وهو ما تعتبره العديد من الدول العربية منافيا لقوانين العرض السينمائي، لعدة اعتبارات منها الدين، والأخلاق والقانون.

وينطلق الفيلم الذي تدور أحداثه حول حياة شخصية “باز لايت يير” المقتبسة من فيلم “توي ستوري” الشهير، بهبوط كل من “باز” وزميلته حارسة الفضاء “أليشا” على كوكب غريب، فيواجهان مخلوقات غريبة تشبه الأخطبوط وكائنات فضائية مجنحة، وبسبب تحطم سفينتهما الفضائية تتعرقل مهمتهما.

ويتوسط فيلم “لايت يير” الموجه للأطفال، مشهد قبلة بين امرأتين، تنشأ علاقة حب بينهما، وتعلن أحدهما “أليشا” خطوبتها مستعرضة خاتمها، مما خلف موجة انتقادات بين صفوف رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مدشنين حملة واسعة.

وأزالت شركة ديزني اللقطة المثيلرة للجدل، في نسخةالفيلم  الأخيرة الصادرة في مارس الماضي، قبل أن تعيدها من جديد بسبب ضغوطات العديد من المسؤولين في ديزني، الذين أكدوا أن الشركة يجب أن تتبنى مواقف أكثر تقبلا مع المشاهد المثلية في أفلام الأطفال.

وأعلنت العديد من الدول، حظر فيلم لايت يير “Lightyear”، من إنتاجاتها الخاصة بالرسوم المتحركة، منها المملكة العربية السعودية والكويت، وقطر، والإمارات العربية المتحدة، ومصر، بالإضافة إلى الصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.