اقتصاد

فتاح العلوي: المغرب اختيار بديهي للمستثمرين باعتباره قطب نمو واعد عالميا

قالت وزيرة الاقتصاد والمالية، نادية فتاح العلوي، إن التموقع الجغرافي والاستراتيجي للمغرب، إلى جانب علاقاته التاريخية والاقتصادية تجعل منه بلدا مغريا للمستثمرين ورجال الأعمال، مشيرة إلى أن طموح المملكة حاليا هو التموقع ضمن البلدان المنتجة والمصدرة من الدرجة الأولى، سواء في اتجاه الاتحاد الأوروبي أو إفريقيا أو الشرق الأوسط.

وشدّدت المسؤولة الحكومية، في جلسة بعنوان “المغرب الآن: ما هي آفاق الانتقال الطاقي”، على هامش منتدى الاجتماع السنوي لمجموعة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، على أن المغرب قطب واختيار بديهي لكل المستثمرين الراغبين في الاطلاع على الإمكانات الاقتصادية لأحد أقطاب النمو الواعدة في العالم.

وأكدت الوزيرة العلوي أن المغرب وبتوجيه من عاهل البلاد الملك محمد السادس، ونظرته المستنيرة والاستباقية، تمكن من تنزيل استراتيجية طموحة للانتقال الطاقي وذلك منذ سنوات عدة، بهدف تنويع مصادر الطاقة وتعزيز فعاليتها.

وأشارت المتحدث إلى أن التموقع الجغرافي المتميز للمغرب وقربه من القارة العجوز سيمكنه من تعزيز الأمن الطاقي على المستوى الجهوي، مشيرة إلى أن هذه الاستراتيجية التي بادر إليها المغرب بتوجيهات ملكية استباقية أسهمت في التقليل من انبعاثات الغاز الناتجة عن الاحتباس الحراري وتعزيز مرونتها من حيث إنتاج الطاقة، دون المس بقدرات البلاد على تطوير البرامج التنموية الاقتصادية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.