جالية | سياسة

والد الطالب المعتقل بروسيا لـ”مدار21″: ابني ليس “مرتزقة” وتلقيت “تطمينات”

قال الطاهر سعدون، والد الطالب المعتقل من طرف الجيش الروسي، إن ابنه ابراهيم “ليس مرتزقة” كما وصفته بعض التعليقات على منصات التواصل الاجتماعي، مؤكدا أن انضمامه للمشاة الأوكرانية لم يكن بسبب المال.

وأوضح سعدون، في تصريح خص بها جريدة “مدار21” أن ابنه، البالغ من العمر 21 سنة، كان المغربي والعربي الوحيد الذي تم اختياره ضمن برنامج تعليمي تموله الدولة الأوكرانية لدراسة علوم الفضاء، ليتخرج طيارا، وله إمكانية في إكمال مساره ليصبح رائد فضاء.

واعتبر والد ابراهيم، أن “القوة الإدراكية وسرعتها” التي يتميز بها ابنه وزملاؤه الذين تم اختيارهم في البرنامج المذكور كانت سببا في “ضغط” السلطات الأوكرانية عليهم وتخييرهم بين إكمال دراستهم أو الانضمام للجيش.

وأشار سعدون في حديثه للجريدة، إلى أنه راسل وزارة الخارجية المغربية ومنظمة الهلال الأحمر الدولية، فور تلقي اتصال من رجل يتحدث لكنة سورية يخبره أن ابنه في قبضة الجيش الروسي، مؤكدا في الوقت نفسه أن “هناك تطمينات حول وضع إبراهيم”.

وتابع الأب المغربي بحرقة :”ابني لا يهمه المال.. كل ما يهمه هو مستقبله، وحين قرر الطلبة المغاربة الآخرون العودة لوطنهم، إدارة البرنامج منعت الطلبة ومن ضمنهم ابني من ذلك”، مبرزا أن ابراهيم كان دائم التواصل معه “لم ينقطع بيننا التواصل ومنذ بداية الحرب إلا بداية أبريل، وذلك قبل 12 يوما فقط من اعتقاله”.

وعلمت جريدة “مدار21” الإلكترونية من مصدر جيد الاطلاع، أن السفارة الروسية “تتابع عن كثب” ملف الطالب المغربي المعتقل، مشيرا إلى أنها ستعلن عن المستجدات في الوقت المناسب.

وكان مصطفى بايتاس، المتحدث الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، قد أكد أن المغرب لم يتوصل بأي “معلومات رسمية” حول اعتقال طالب مغربي من طرف الجيش الروسي بالأراضي الأوكرانية.

وقال بايتاس في الندوة الأسبوعية عقب المجلس الحكومي الخميس 21 أبريل 2022: “لم نتوصل لحدود اليوم بأي أخبار، من أي جهة كانت حول هذا الموضوع”.

وبعد الغزو الروسي في فبراير، أعلنت أوكرانيا أنها ستنشئ فيلقا أجنبيا، داعية غير الأوكرانيين ذوي الخبرة العسكرية للحضور والانضمام إلى القتال.

ورغم أن زيلينسكي وجه دعوته “للكل”، إلا أن الموقع المخصص لاستقبال طلبات الراغبين بالالتحاق بالمقاتلين بأوكرانيا، قرر عدم إدراج بعض الدول، ومن بينها المغرب.

الموقع الإلكتروني، التابع لوزارة الخارجية الأوكرانية، قال إن الفيلق يضم ولحد الساعة “مقاتلين” من الدنمارك وإسرائيل وبولندا ولاتيفيا وكرواتيا وبريطانيا ونيوزيلندا وكندا.

وتضم لائحة الدول التي أعلن عنها والتي منحت للسفارات الأوكرانية بها مهمة استقبال الراغبين في المقاتلة ضد روسيا، عددا من الدول العربية، لعل أبرزها العراق.

وقال مصدر خاص من وزارة الخارجية المغربية، لجريدة “مدار21” الإلكترونية، إن عدم إدراج المملكة في قائمة الدول “احترام من أوكرانيا لقوانين المملكة والتي تمنع السفر نحو أي دولة للقتال”.

وأكد المصدر ذاته أن سفارة أوكرانيا بالرباط “لم تتلق أي طلب من مغاربة للانضمام للقتال بالأراضي الأوكرانية” مؤكدا أن الأمر يؤخذ بجدية كبيرة من لدن السلطات المغربية”.

وأردف مصدر “مدار21″ :”المغرب أعلن حياده، وسيبقى متشبثا بذلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.