صحة وجمال

مختبر يكتشفُ جينا مسؤولا عن اختلالات الهرمونات التناسلية للأطفال

اكتشف مركز علم الجينوم للأمراض البشرية بكلية الطب والصيدلة بالرباط، ومركز طب العيون التابع لجامعة أبو القاسم الزهراوي الدولية للعلوم الصحية بالرباط، جينًا جديدًا مسؤولاً عن مرض وراثي يؤدي إلى اختلالات الهرمونات التناسلية عند الأطفال.

مرض نادرٌ أطلق عليها الباحثون إسم “متلازمة البصرية الجلدية التناسلية ” يؤدي إلى تأخير النضج الجنسي لدى الإنسان، تم نشرهُ في المجلة الدولية المتخصصة في أمراض العيون عدد يونيو الجاري.

وتكمنُ أعراض المرض المُكتشف في ترهف القرنية، وظهور مرض الصلبة الزرقاء، ومرض القرنية المخروطية، بالإضافة إلى فرط مرونة الجلد وحركة المفاصل، وضعف العضلات، وفقدان السمع وتشوه الأسنان.

الجين المُكتشف والمسمى SDR42E1، يفتح آفاقًا جديدة للبحث في اكتشاف علاج، ليس فقط لهذا المرض النادر، ولكن أيضًا للعديد من الأمراض الأخرى الشائعة المرتبطة بانخفاض الهرمونات الجنسية أثناء التقدم في العمر والتي تتعلق، على سبيل المثال، بمرض جفاف العين، ومرض القرنية المخروطية، وفقدان مرونة الجلد، والثعلبة، ومشاكل العضلات والعظام، حسب ما جاء في بلاغ المختبر الطبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *