سياسة | مجتمع

وزارة الفلاحة تخرج عن صمتها بشأن “معاقرة الخمر” بمعهد الزراعة

بعد الضجة التي أثارتها “فضيحة تعاطي الخمر” داخل معهد الزراعة، خرجت أخيرا وزارة الفلاحة والصيد البحري، عن صمتها بخصوص ما سمي بـ “الفضيحة الأخلاقية” التي طالبت المجموعة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية بالتحقيق بشأنها داخل أسوار معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بالرباط.

وأوضح وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات محمد الصديقي، في جوابه على سؤال لرئيس المجموعة النيابية للبجيدي عبد الله بوانو، أن نادي أساتذة معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطر، ” يسير في إطار جمعية، التي يترأس مكتبها إلى غاية اليوم المدير السابق للمعهد”.

وأضاف صديقي، ضمن جوابه الذي اطلع عليه “مدار21″، أن “هذا المكتب لم يتم تجديده لعدة أسباب، من أهمها التدابير الاحترازية التي تم اتخاذها جراء تفشي فيروس كوفيد-19، والتي حالت دون عقد الجمع العام، لم تتم عملية تسليم السلط إلى غاية اليوم”.

وسجل وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية، أن المدير السابق، ما يزال رئيسا للنادي حسب الوثائق المودعة لدى السلطة المحلية، مؤكدا في المقابل أن المصالح المختصة لوزارة الفلاحة، تعمل على تدبير هذا الملف وفق الضوابط القانونية السارية المفعول بالمملكة.

وكشفت مجموعة أساتذة بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، في وقت سابق، أن المعهد “يعيش حالة اختلال أخلاقي وقانوني، حيث تحول، وفق قولهم، إلى نادي الأساتذة الذي يترأسه مدير المعهد المذكور كل ليلة ومن الخامسة إلى الحادية عشر ليلا إلى مكان للسكر، حيث تنتهك فيه كل القوانين والأعراف الجامعية”.

وشدد الأساتذة في بيان سابق توصل “مدار21” بنسخة منه، على ضرورة “التدخل العاجل للسلطات المختصة للتحقيق في هذه الخروقات القانونية والأخلاقية الخطيرة، ووضع حد نهائي لها ومعاقبة المخالفين وفق القوانين الجاري بها العمل.”

وتفاعلا مع احتجاجات أساتذة المعهد، طالب عبد الله بووانو، رئيس المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، بفتح تحقيق حول ما أسماها “تجاوزات قانونية وأخلاقية”، تجري أطوارها بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بالرباط، التابع لوزارة الفلاحة.

وذكر سؤال كتابي، لرئيس المجموعة النيابية للبيجدي، أن “مواقع الكترونية نشرت، خبرا مفاده أن المعهد المذكور، يعيش حالة “اختلال أخلاقي وقانوني”، بعد أن تحول نادي الأساتذة الذي يترأسه مدير المعهد، إلى مكان لـ”معاقرة الخمر”، كل مساء، من الخامسة إلى الحادية عشرة ليلا،  ما خلف استياء أساتذة المعهد”.

واعتبر عبد الله بوانو رئيس المجموعة النيابية، في سؤاله الموجه لوزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، باعتباره الوزير الوصي على معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، أن “الممارسات غير الأخلاقية وغير القانونية، المتداولة إعلاميا حول هذا المعهد، من شأنها التأثير سلبيا على سمعة المؤسسة الوطنية”.

وسجل بوانو، أن هذه الممارسات تشكل “خرقا سافرا” للقوانين والمساطر الجاري بها العمل، مطالبا وزير الفلاحة بالكشف عن الإجراءات التي سيتخذها لفتح تحقيق في هذه الممارسات، وعن التدابير التي سيقوم بها لوضع حد لها، ومعاقبة الذين تثبت في حقهم المخالفات.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.