سياسة

القضاء الإسباني يطلب موظفا سهّل دخول غالي للمستشفى بـ”هوية مزورة”

يواصل القضاء الإسباني، تحقيقاته التي انطلقت منذ أشهر حول دخول إبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو، إلى بر الجارة الشماليّة بـ”هوية مزورة”، وهو الملف الذي عصف بالعلاقات المغربية الإسبانية وردّها في وضع توتر ديبلوماسي “غير مسبوق”.

وفي محاولة لتقصّي ملامح الحقيقة، أمر القاضي بسرقسطة، رافائيل لاسالا، الشرطة الوطنية بتحديد هوية موظف مستشفى لوغرونيو، الذي سجّل في 18 أبريل الدخول السري لغالي تحت اسم وهمي هو “محمد بن بطوش”، حسب ما أوردته “أوروبا برس”.

وجاء في نص الطلب الموجه إلى القيادة العليا للشرطة، أنه وجب تنفيذ الخطوات المناسبة لتحديد هوية موظف خدمة القبول بمستشفى لوغرونيو الذي سجل في 18 أبريل 2021 دخول المريض محمد بن بطوش والتحقق منه، سوف يتلقى المعني بيانًا بصفته شاهدًا، يُطلب منه تقديم مسح ضوئي ملون لجواز سفر الشخص المذكور، يؤكد تاريخ ووقت التسليم”، كما قال القاضي في حكم بتاريخ 22 نونبر.

وأبقى رئيس محكمة التعليمات رقم 7 في سرقسطة، رافائيل لاسالا، على فتح تحقيق في جرائم محتملة تتعلق بتزوير جواز السفر والمراوغة والإخفاء.

وحتى الآن، اتهِم رافائيل لاسالا وزيرة الخارجية السابقة، أرانشا غونزاليس لايا، ومدير ديوانها السابق كاميلو فيلارينو، بالضلوع في الأمر، وقد أدلى كلاهما بشهادتهما بالفعل أمام القاضي وحاولا تبرير أفعالهما فيما يتعلق بالاستقبال السري لغالي، لكنهما ما يزالان قيد التحقيق.

وكشف تقرير من لواء معلومات مقاطعة لاريوخا التابع للشرطة الوطنية، الذي ساهم في كشف ملابسات القضية، أن هناك شهود من العاملين في مستشفى لوغرونيو يقولان إنهما تلقيا طلبًا من سلطات المنطقة لتمكينهم من سرير في 18 أبريل.

من جانبه، وخلال مثوله أمام القاضي، قال إليسيو ساستر، رئيس مكتب رئاسة لاريوخا، إن رئيس “لاريوخا ” كونسيبسيون أندرو،  طلب منه تحديد مكان سرير في مستشفى سان بيدرو دي لوغرونيو لمدة يومين قبل وصول غالي إلى إسبانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *