اقتصاد

المغرب يقترب من دخول دائرة الاقتصاديات الـ50 الأوائل عبر العالم

أكد تقرير صادر عن رئاسة الحكومة، اليوم الخميس، أن الحكومة أسهمت خلال الفترة 2017-2021، في تنفيذ عدد من الإصلاحات الكبرى لتحسين مناخ الأعمال وتيسير حياة المقاولات، ودعم الاستثمار.

وأوضحت رئاسة الحكومة في هذا التقرير الصادر بعنوان “إنجازات العمل الحكومي 2017-2021: جهود حكومية مقدرة لتحسين مناخ الأعمال ببلادنا بنتائج حقيقية”، أن هذه الجهود أثمرت نتائج واقعية وملموسة لفائدة المقاولات الوطنية والاقتصاد الوطني، لا سيما في مجال الاستثمار والاستثمارات الأجنبية المباشرة وإنشاء المقاولات وحمايتها من الإفلاس.

وسجل التقرير الحكومي، أن الإصلاحات الحكومية، وكذا نتائجها على أرض الواقع، مكنت من تحسين تصنيف المغرب في تقرير البنك الدولي “ممارسة الأعمال” حيث انتقل من المركز 60 سنة 2019 إلى المركز 53 سنة 2020، أي بإحراز تقدم بسبعة مراكز في سنة واحدة، وب 22 مرتبة مقارنة مع سنة 2017.

وأكد التقرير أنه بهذا، تقترب الحكومة من تحقيق هدف بلوغ المرتبة 50 في هذا الترتيب سنة 2021، ودخول دائرة الاقتصاديات الخمسين الأوائل كما هو محدد في البرنامج الحكومي.

وأضاف المصدر ذاته أن هذه الإصلاحات ومختلف السياسات ذات الصلة، عززت من قدرة المملكة على الصمود في مواجهة الأزمة غير المسبوقة الناتجة عن جائحة كوفيد-19، مشيرة إلى أنه بفضل هذه الجهود ونتائجها الواقعية، تحسن ترتيب المغرب في المؤشر الدولي لمناخ الأعمال بشكل إيجابي خلال الفترة الأخيرة، مما أسهم بكل تأكيد في الإشعاع الدولي للمغرب وفي جاذبيته الاستثمارية.

من جهة أخرى، سجل التقرير “ارتفاع وتيرة إحداث المقاولات” خلال الولاية الحكومية الحالية، حيث بلغ متوسط النمو السنوي 8 في المائة ما بين 2017 و2019، مشيرا إلى أن المغرب يحتل المرتبة 43 في العالم من بين 190 بلدا في المؤشر الفرعي لإنشاء المقاولات في تصنيف ممارسة أنشطة الأعمال الصادر سنة 2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *