سياسة

الاتحاد الإشتراكي يتَّجه إلى تمديد ولاية لشكر لشهر آخر

يتجه حزب الاتحاد الاشتراكي إلى إرجاء موعد انعقاد المؤتمر الوطني للحزب الذي كان مقررا تنظيمه ببوزنيقة شهر دجنبر الماضي إلى يناير من السنة المقبلة، بحسب ما أعلن عنه الكاتب الأول للحزب ادريس لشكر، مشيرا إلى أنه يوجد مقترح للمجلس الوطني بهذا الخصوص استعدادا لانتخاب قيادة جديدة.

وأوضح لشكر في كلمة بمناسبة الدورة العادية للمجلس الوطني للحزب التي عقدت صبيحة اليوم السبت، أن المجلس الوطني الذي يرأسه الحبيب المالكي، تقدم بمقترح يرمي إلى إرجاء موعد تاريخ المؤتمر الوطني للحزب من دجنبر حتى أيام 28 و29 و30 من شهر يناير المقبل ببوزنيقة.

ولم يفت لشكر التأكيد أن هذا المقترح الذي تقدم به المجلس يتطلب تعديلا للمادة 77 من النظام الداخلي للحزب، والقاضي بتغيير الأجل للإعلان عليه من ثلاثة أشهر إلى شهرين، وتعديل الفقرة الثانية من المادة 80 من النظام الداخلي وجعل القاعدة توزيع مقاعد المؤتمر بناء على معدل الأصوات المحصل عليها في آخر استحقاق انتخابي وطني باعتبار أنها هذه المرة شاملة للانتخابات الجماعية والجهوية والوطنية.

وطالب لشكر، اللجنة التحضيرية لملاءمة النظام الداخلي في مواده المتعلقة بتسيير المؤتمر وأشغاله وانتخاب أجهزته مع ما يفرضه قانون الطوارئ الصحية وعرضها للمصادقة على المجلس الوطني قبل انعقاد المؤتمر، مشيرا إلى أن حزبه كان يسعى إلى عقد مؤتمره الوطني شهر يونيو الماضي، غير أنه اعتبارا لتزامن أجل انعقاد المؤتمر الوطني الحادي عشر مع قانون الطوارئ الصحية وما يفترضه من تدابير احترازية صحية وقائية وكذا تزامنه مع المسلسل الانتخابي، تم تأجيل المؤتمر لما بعد الانتخابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *