سياسة

الكفاءات النسائية تستحوذ على ثلث وزارات حكومة أخنوش

تقلدت السيدات في التشكيلة الحكومية الجديدة ثلث الحقائب الوزارية، وعددها سبع وزارات من أصل 24 حقيبة وزراية، لترفع بذلك من نسبة المشاركة النسائية في الحكومة في العقد الأخير .

الحكومة الجديدة التي يرأسها رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار متصدر انتخابات الثامن من شهر شتنبر، تمكنت فيها سبع نساء من تقلد مناصب وزارية، لترفع من نسبة مشاركة الكفاءات النسائية في الحكومة، بعد أن كانت الحكومة السابقة تتضمن 4 نساء وزيرات فقط.

ويتعلق الأمر بنادية فتاح العلوي، وزيرة الاقتصاد والمالية عن حزب التجمع الوطني للأحرار، ونبيلة الرميلي وزيرة الصحة والحماية الاجتماعية عن حزب التجمع الوطني للأحرار، فاطمة الزهراء المنصوري عن حزب الأصالة والمعاصرة وزيرة لإعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، فاطمة الزهراء عمور وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، عن حزب الأصالة والمعاصرة.

كما جرى تعيين ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة عن حزب التجمع الوطني للأحرار، وعواطف حيار في منصب وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة عن حزب الاستقلال، فيما عاد منصب الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح المدينة، لغيثة مزور عن حزب التجمع الوطني للأحرار.

واستقبل الملك محمد السادس، زوال اليوم  الخميس بالقصر الملكي بمدينة فاس، رئيس الحكومة عزيز أخنوش وعيّن أعضاء الحكومة الجديدة، وهي الحكومة المغربية الثالثة بعد دستور 2011.

واستغرقت مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة قرابة الـ24 يوما، بين التجمع الوطني للأحرار، الفائز في اقتراع 8 شتنبر الماضي، وحزب الأصالة المعاصرة، المحتل للمركز الثاني، إلى جانب حزب الاستقلال، الذي حل ثالثا في التشريعيات الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *