مجتمع

منع المغاربة من السفر يدفع البام لمساءلة وزيرة السياحة

بالرغم من الإعلان السابق للحكومة الذي أعطت فيه الضوء الأخضر للمواطنين المغاربة الملقحين، أو ممن تتوفر فيهم الشروط المحددة سلفا لمغادرة التراب الوطني من أجل السياحة، إلا أن أبواب مطارات المملكة لا تزال موصدة في وجه مغاربة الداخل، ما يجعل قرار الخارجية السابق محل استفهام كبير تبناه فريق الأصالة والمعاصرة على شكل سؤال موجه  لوزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي.

وبحسب ما جاء في سؤال الفريق البرلماني للبام فقد “فوجئ المواطنون المغارب، لاسيما الـموظفين منهم، وهم بصدد مغادرة التراب الوطني عند بوابات الخروج، بمنعهم من السفر، رغم توفرهم على رخص العطلة وتراخيص تسمح لهم بمغادرة التراب الوطني، حيث تطالبهم مصالح التفتيش والمراقبة بالإدلاء بما يفيد توفرهم على تكليف بمهمة من طرف الإدارات التي يشتغلون لديها”.

ويتعلل المكلفون بنقط المراقبة، حسب الفريق البرلماني بوجود دورية داخلية تؤطر هذا الإجراء، صدرت منذ خمسة أشهر.

وشدد برلمانيو البام على أن هذا الأمر “يتعارض مع دستور المملكة والاتفاقيات الدولية التي صادق عليها المغرب، لاسيما تلك المرتبطة بالحق في التنقل، كما أن الدورية المذكورة تطرح إشكالا قانونيا عميقا على مستوى حجيتها وموقعها في سلم القواعد القانونية” متسائلين عن قانونية هذا الإجراء، وعن التدابير السريعة التي تعتزم الوزارة الوصية اتخاذها من أجل التراجع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.