سياسة

جنرال إسباني: أوامر من الخارجية منعت مراقبة جواز زعيم البوليساريو

لا تزال تداعيات “فضيحة” استقبال إسبانيا لزعيم البوليساريو بهوية وجواز سفر مزورين تتقاطر على الحكومة الإسبانية التي ستكون مجبرة على تفسير إعطاء وزيرة خارجيتها “أوامر صارمة باستثناء طائرة ابراهيم غالي من اجراءات المراقبة الجوية والجمركية وفقا للإجراءات الجاري بها العمل في كل مطارات العالم” وهو المستجد الذي فضحه تقرير أرسله القائد العام للتنقل الجوي للقاعدة العسكرية، الجنرال خوسيه لويس أورتيز-كانافاتي، إلى قاضي سرقسطة الذي يحقق في ما إذا كان غالي قد دخل إسبانيا بوثائق “مزورة”.

واعترفت القيادة العسكرية، في التقرير الذي اطلعت عليه صحيفة “راسون” الإسبانية، بأنها تلقت أوامر صارمة من مكتب وزيرة الخارجية الإسبانية تطالبه بـ”عدم مراقبة هوية الركاب الذين وصلوا على متن الطائرة 18 أبريل التي كان يستقلها غالي” وهو ما يفسر كونها لم تكن معروفة، حيث تم تجاهل البروتوكول المعتاد في هذه الحالات، موردا أن المعلومة الوحيدة التي قدمتها هيئة الأركان العامة إلى المسؤولين عن القاعدة الجوية العسكرية في عاصمة أراغون تفيد بأنه من المتوقع وصول مريض يحمل جواز سفر دبلوماسيًا جزائريًا برفقة شخص آخر بحسب التحديد”

وجاء في التقرير أيضا أنه “تم تلقي أوامر عبر الهاتف من قسم العلاقات الدولية في هيئة الأركان العامة للقوات الجوية يأمر باستثناء ركاب الطائرة من مراقبة جوازات السفر أو الجمارك ، وبالتالي فإن هوية الركاب بدورها لم تكن معروفة “.

وأشارالجنرال أيضا إلى أنه “عندما اتصل بهيئة الأركان العامة للقوات الجوية للتقصي، أخبر بأن الأوامر التي أعطتها هذه الهيئة للمسؤولين عن قاعدة سرقسطة الجوية، والتي من بينها عدم تنفيذ إجراءات الجمارك والهجرة، قادمة من ديوان وزيرة الخارجية “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *