سياسة

تقديرا لمكانته..الحركة الشعبية يمنح لعنصر رئاسة “السنبلة” خلفا لأحرضان

كشف عدي السباعي  منسق لجنة الأنظمة والقوانين بحزب الحركة الشعبية، عن أهم التعديلات الجديدة على النظام الأساسي للحزب التي صادقت عليها اللجنة التحضيرية في أفق رفعها إلى المؤتمر الوطني الرابع عشر، خاصة ما يتعلق بالهياكل والأجهزة الوطنية  مؤكدا أن “المؤتمر الوطني والمجلس الوطني والأمين العام والمكتب السياسي، حافظت على كل صلاحياتها  ومهامها عكس ما يروج من تأويلات لا أساس لها من الصحة”

وأوضح السباعي، ضمن ندوة صحفية عقدتها صباح اليوم الثلاثاء، اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني القادم، أن الجديد في مشروع النظام الأساسي يتمثل في العودة إلى العمل بمنصب رئيس الحزب والذي كان يشغله الزعيم محجوبي احرضان في الولايات السابقة  وهو المنصب الذي سيؤول محند العنصر تقديرا لمكانته ومساره  وحاجة الحزب الى حضوره في مواكبة الافق الحركي الجديد.

وأضاف منسق لجنة الأنظمة والقوانين، أن لعنصر يتولى مهام غير تدبيرية  وتتعلق بالإشراف على وحدة الحزب وتماسك صفوفه وإشعاعه  وممارسة التحكيم في كل نزاع قد يطرأ بين أجهزة الحزب  وإبداء الرأي في القضايا الوطنية والدولية التي تهم الحزب .

وقال السباعي، أنه “رفعا لكل لبس محند العنصر وبقناعة حاسمة رفض حتى هذه المهام ولكن إرادة الحركيات والحركيين هي التي أصرت على  إسنادها إليه  لأن الحركة الشعبية برصيدها التاريخي تؤمن بالتكامل بين الأجيال وبالاستمرارية المتجددة “.

وكشف القيادي بحزب “السنبلة”، عن إحدات هيئة الأمانة العامة  تساعد الأمين العام في ممارسة مهامه واختصاصاته  عبر انتخاب مكلفين بمهام في المكتب السياسي يشرفون على تنسيق ملفات تتعلق بمتابعة هيكلة الحزب جهويا واقليميا ومحليا، وتنسيق الغلاقات الدولية للحزب وشؤون مغاربة العالم .

كما تضطلع هذه الهيئة الجديدة، بتنسيق العلاقات مع البرلمان والاحزاب السياسية والجماعات الترابية  إلى جانب ملف المنظمات الموازية والروابط الحركية والعلاقات مع المجتمع المدني،  وتضم الهيئة أيضا   الأعضاء المنتخبين  في الملفات المسندة للمكتب السياسي  وومثلي الحزب في رئاسة الفريقين الحركيين بالبرلمان ورئاسة المجلس الوطني .

وأشار منسق لجنة الأنظمة والقوانين، أن هذه الهيئة التي تعقد اجتماعاتها تحت إشراف الأمين العام للحزب  مرتين في الشهرعلى الأقل هو  اقتراح غير جديد في الحزب بل هو مأسسة وتقنين للجنة التتبع والتنسيق المعمول بها في الولاية السابقة   .

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.