سياسة

بنكيران: العدالة والتنمية أنقذ المغرب من الفوضى و”جهة” وضعتنا بالمرتبة الثامنة انتخابيا

قال عبد الاله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إن رئاسة حزبه للحكومة في المغرب جاء بعد الأحداث الكبرى التي كادت أن ترمي بالمملكة في المجهول سنة 2011، مشيرا إلى أن جهة لم يسميها “وضعونا في المرتبة الثامنة وحتى إن أخرجونا من البرلمان لن يغيروا التاريخ”.

وبالجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الثاني لنساء العدالة والتنمية اليوم السبت، سجل بنكيران، أن “حزبه قام بدور كبير في تجنيب المغرب ما وصلت له العديد من الدول في المنطقة العربية والتي لم تجد توازنها إلى اليوم بعد عشر سنوات من الربيع العربي”، مضيفا “المغرب عاش أمنا مستقرا وتفرغ للتنمية وحقق إنجازات كبيرة بفضل الفاعل السياسي الأول في المغرب الملك محمد السادس بعد الله”.

وأكد بنكيران في هذا الصدد، أن الملك محمد السادس هو من أفسح المجال لمشاركة العدالة والتنمية في العمل السياسي ورئاسته للحكومة لولايتين، مشيرا إلى أن “هذه المشاركة ساهمت في إنقاذ المغرب من الفوضى وتحقيق إنجازات لا يمكن لأحد إنكارها وإدماج جزء من الحركة الاسلامية في العمل السياسي”.

بنكيران قال إن حزبه قدم خدمات كبيرة للمغرب اقتصاديا وليس دينيا، مضيفا “لم ندخل يوما في نقاش ديني خلال رئاستنا للحكومة، لأنه في المعارضة يمكن أن تقول أي شيء لكن في السلطة هذا غير ممكن، واعتبرنا أن الأمر اختصاص الملك ووزارة الأوقاف”.

وجدد بنكيران التأكيد أنه من أنصار الدولة، ومقتنع بمقولة “إذا عاش النسر يعيشوا ولادوا”، معتبرا “أن هذا هو العدالة والتنمية الذي يستقطب الناس ليس بالأموال ولكن بالاقتناع وهو ما يتجسد في هذا المؤتمر”.. “المهم استمرار البلاد وهو ما أقوله دائما لسيدنا تحيد من الرأس وتجي فين بغات”، يورد أمين عام حزب المصباح.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.