جالية

ورشات في الترافع من أجل الصحراء المغربية للجالية يإيطاليا

استفاد أفراد الجالية المغربية المقيمة في إيطاليا، يوم الأحد الماضي ببولونيا، من ورشات تكوينية في مجال الترافع من أجل الصحراء المغربية، وذلك في إطار الملتقى الأول للمواطنة والهوية.

وذكر بلاغ للمنظمين، أن هذا الملتقى، المنظم من قبل جمعية العمال المغاربة بإيطاليا بشراكة مع مجلس الجالية المغربية بالخارج، تحت شعار “نحو تعبئة أكبر للمجتمع المدني في الدفاع عن الصحراء المغربية”، تميز ببرنامج حافل بالورشات التكوينية في مجال الترافع من أجل القضية الوطنية لفائدة أبناء الجالية المقيمة في الديار الإيطالية.

وسجل البلاغ أن عددا من الأساتذة ساهموا في تأطير الورشات التكوينية لهذا الملتقى، الذي أقيم احتفالا بالذكرى السابعة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة.

وأشار إلى أن كل من المؤرخ محمد زين العابدين الحسيني، والخبير في القانون الدولي ونزاع الصحراء، صبري الحو، والأستاذة الجامعية، سناء درغموني، وأستاذة التعليم العالي والخبيرة في الإعلام والتواصل، نادية لمهيدي، قدموا مرافعات قيمة حول الجوانب التاريخية والقانونية والإعلامية كأدوات ووسائل للترافع وتطوير مهارات المستفيدين.

وأضاف المصدر أن هؤلاء الأساتذة قاموا بتوجيه أفراد الجالية المغربية، أولا، إلى التعرف على معالم القضية الوطنية، ثم لتمكينهم من التحصل على الأدوات الحجاجية والتواصلية التي “تؤهلهم ليكونوا خير سفراء لبلادهم، في مقدمة المدافعين عن وحدتها، ودرعا متقدما في مجابهة أعدائها وخصومها”.

وسجل البلاغ أن هذا الملتقى مر في روح وطنية عالية طبعتها أجواء الاحتفال بعيد المسيرة الخضراء، “تلك الذكرى الخالدة التي تعد بحق أكبر استفتاء شعبي ميداني عرفه تاريخ العصر الحديث، وأعظم امتحان لقدرة الإيمان بالحق على التحول إلى طاقة هائلة تحدى بها المغاربة حدود المستعمر الوهمية وصنعوا مجدا أضحى درسا يلقن في محراب التاريخ”.

وعبر المشاركون عن امتنانهم لعقد هذا الملتقى الذي ساهم في رفع وعيهم بالقضية الوطنية بأبعادها التاريخية والقانونية والتواصلية، وأبدوا حماسا منقطع النظير في تفاعلهم مع مرافعات الأساتذة المؤطرين التي يسرت لهم طرق تناول موضوع القضية الوطنية، ووفرت لهم حصيلة هامة من المعلومات القيمة والنادرة، وفقا للمنظمين.

كما أعرب المستفيدون من الأوراش التكوينية، عن حاجتهم للمزيد من الدورات التكوينية، مقترحين تعميمها على باقي الجهات الإيطالية وكل بلدان العالم التي تتواجد فيها الجالية المغربية، تمكينا لمغاربة الخارج من الترافع عن قضية الصحراء المغربية في المحافل الدولية.

وقد اختتم هذا الملتقى، الذي حضره على الخصوص، القنصل العام للمملكة المغربية بمدينة بولونيا، السيد سعيد الجزواني، ورؤساء وأعضاء الجمعيات الصديقة، بالإعلان عن إصدار توصيات سيتم تضمينها في كتيب خاص من أجل رفعه إلى كل من الأمم المتحدة والبرلمان الأوروبي، وبحفل تكريم لفعاليات المجتمع المدني بإيطاليا، وتوزيع شهادات المشاركة على المؤطرين والمستفيدين.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.