فن

“قرعة مريكان” يراهن على أداء “فاتي فلوغ” لاقتناص جائزة بمهرجان طنجة

ينافس فيلم “القرعة ديال الميركان” لمخرجه هشام الركراكي بقوة، ضمن فعاليات الدورة الـ22 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، إلى جانب أفضل الإنتاجات السينمائية خلال السنتين الأخيرتين، على اقتناص إحدى الجوائز.

وفي هذا الصدد، قال فيصل عزيزي، في تصريح لجريدة “مدار21″، إنه كان متوقعا أن يشارك الفيلم ضمن فعاليات هذا المهرجان، لأنه من أجمل أعمال المخرج هشام الركراكي، معربا عن سعادته بعودة النبض من جديد إلى هذا العرس السينمائي، بعد توقف دام سنتين بسبب التدابير التي فرضتها جائحة كورونا، باعتباره فرصة للقاء زملائه من الفنانين والمخرجين والممثلين.

ونجح عزيزي، من خلال هذا الفيلم، في أداء شخصيتين مركبتين ومختلفتين، إحداهما تتمثل في شاب يعيش بحي شعبي يسعى جاهدا إلى السفر خارج المغرب، وأخرى في فتاة تدعى “فاتي فلوغ”، التي مكنته من النّجاة إلى بر أمريكا من خلال تزوير وثائقه الرسمية.

ورغم الانتقادات التي طالت هذا العمل قبل عرضه، واتهامه بالجرأة في طرح الموضوع، إلا أنه تصدر قائمة الأفلام المعروضة في القاعات السينمائية، ولقي إقبالا واسعا، حيث إن عزيزي كشف في هذا الخصوص، أن الانتقادات “لم تؤثر في الفيلم، وحظي بإقبال كبير من قبل عشاق الفن السابع”.

وأكد المتحدث نفسه، في تصريح للجريدة، أن الجرأة التي تكون في محلها مستحبة، مشيرا إلى أن الفنان عليه تجسيد جميع الأدوار للتطرق لمختلف المواضيع، وموضحا أن السينما لا تخضع للقيود التي تكبل التلفزيون، بل تسمح بحرية أكبر في تناول القضايا.

ويحكي الفيلم عن قصة شابين يحلمان بالهجرة نحو الولايات المتحدة الأمريكية، فيقرران اللجوء إلى حيلة لتحقيق رغبتهما، إذ يتنكر أحدهما (عزيزي) في زي امرأة، ظنا منهما أنهما يستطيعان تحقيق حلم السفر نحو أمريكا.

وجرى تصوير العمل المثير للجدل أواخر سنة 2019، وهو من بطولة فيصل عزيزي وهاشم البسطاوي، الذي اعتزل المجال الفني السنة الماضية، وعزيز الحطاب وغيرهم، ومن إخراج هشام الركراكي، وتصوير عبد الرفيع العبديوي.

وأفرج صناع “القرعة دالمريكان” عن الفيلم في شهر ماي الماضي، وذلك بعد تعطيل تنزيله أزيد من عامين بسبب جائحة كورونا، التي أوقفت جميع الأنشطة الفنية.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.