فن

وزير الثقافة يستقبل أعضاء فرقة “تيفسوين”

استقبل وزير الشباب والثقافة والتواصل، يوم أمس الأربعاء، أعضاء فرقة “تيفسوين”، المسرحية المتوجة بالجائزة الكبرى لأفضل عرض مسرحي متكامل عن مسرحية “شا طا را”، في الدورة الـ29 لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي الأسبوع الماضي.

وهنأ الوزير بنفسه داخل مقر الوزارة، أعضاء الفرقة المسرحية على هذا الإنجاز غير المسبوق عموما إضافة لتهنئته بشكل خاص لأمين ناسور بمناسبة تتويجه بجائزة أحسن إخراج، إلى جانب جائزة الأداء الجماعي مناصفة مع عرض مصري، وفق ما جاء في الصفحة الرسمية للوزير.

وأكد بنسعيد خلال لقائه بأعضاء فرقة “تفسوين” أن وزارة الشباب والثقافة والتواصل ستستمر في مواكبتهم وتسهيل عملهم خاصة فيما يتعلق بالقيام بجولة وطنية.

وتمكنت فرقة “ثيفسوين” المغربية، من الظفر بالجائزة الكبرى لأفضل عرض مسرحي متكامل، في الدورة الـ29 لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي، الذي اختتمت فعالياته الخميس الماضي، على المسرح الكبير بدار الأوبرا، في أول مشاركة رسمية للمملكة في هذه المنافسة.

وتوجت الفرقة، بالجائزة الكبرى لأفضل عرض متكامل للمهرجان، وجائزة أفضل إخراج مسرحي، وجائزة أفضل أداء جماعي، والترشح لجائزة أحسن ممثلة.

ومسرحية “شاطارا” من تأليف الكاتب المسرحي سعيد أبرنوص وإخرج أمين ناسور،تضم أزيد من 18 فنانا وفنانة، تناقش معاناة النساء المهاجرات، عبر نماذج لثلاث نساء ، وهن “شاني” و”طاليا” و”ربيعة”، وهي أسماء اختصرها مخرج العمل في عنوان “شاطارا”، لتقديم ثلاث حكايات منفصلة ومتداخلة في الوقت نفسه، فالأولى القادمة من دول جنوب الصحراء من أم أفريقية وأب غربي، مرفوضة من طرف المجتمعين، هاجرت إلى أوروبا للبحث عن والدها وهويتها، والثانية مشرقية تم تزويجها رغما عنها وهي قاصر وظل قلبها متعلقا بالطفل الذي أحبته في صباها، لكن جراء ويلات الحرب والصراعات القبلية هربت والتقت بحبيبها وقررا الهجرة إلى الضفة الأخرى للبحث عن مستقبل جديد، والثالثة وقعت في المحظور بعد تنصل حبيبها من مسؤولية طفله الذي تحمله منه ،وقررت الهجرة إلى أرض أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.