سياسة

عاجل/أخنوش: خطوة سعيّد “سقْطة دبلوماسية” والمغرب لايقبل ازدواجية المواقف

بأول تعليق رسمي من رئيس الحكومة  المغربية، عزيز أخنوش، على استقبال الرئيس التونسي قيس سعيد لزعيم الانفصاليين، على هامش “قمة تيكاد”، وصف أخنوش هذه الخطوة بـ”السقطة الدبلوماسية”، مشددا في المقابل على أن “المغرب لا يقبل بالمواقف الازدواجية”.

وقال أخنوش، مساء اليوم الجمعة، خلال الجلسة الافتتاحية الدورة الرابعة لجامعة الشباب الأحرار، إن “المقدسات الوطنية خط أحمر”،  معتبرا أن ما وقع بخصوص استقبال زعيم “ميلشيات البوليساريو” و”من تشويش على ملف الوحدة الترابية للمملكة”، لا يزيدنا إلا اصرارا على النجاح وعلى التمسك بالدفاع عن مغربية الصحراء والوحدة الترابية.

وسجل رئيس الحكومة، أمام أكثر من 3 أولاف من شباب الأحرار، أن المغاربة يحترمون الدول التي تعبر عن مواقف واضحة من مغربية الصحراء، مضيفا “توانسة إخوة لنا ونشترك معهم في كثير من الأمور وهم أشقائنا ولنا عندهم أهل كما لهم عندنا أهالي”، مردفا “نتمنى لبلادهم أن تحافظ على استقلاليتها”.

وذكر أخنوش، ضمن كلمته التي ألقاها بحضور أعضاء المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار،  بالصرامة التي تحدث بها الخطاب الملكي الأخير، حين تحدث على أنه لا مجال للمراوغة في قضية الصحراء، لأنه يعتبرها  نظارة المغرب للعالم، مشددا على أن الأولوية الحالية للمملكة هي تقوية الجبهة الداخلية ورصّ الصفوف”.

وخلص رئيس الحكومة، إلى أن ما وصفها  بـ”التحركات المفضوحة”، لا تؤثر في عدالة قضية الصحراء على صعيد المنتديات الدولية، لاسيما في ظل المواقف التي تساند عدالة قضية الصحراء، من لدن دول شقيقية وصديقة للمغرب”.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.